في (غروب الشمس) عن آخر غروب

جيت أفتش في رفوف الذكريات

عن ملامح من مشاوير ودروب

ما اقتضت منها الرياح العاتيات

لين ما جاتك على إرث العتوب

تنزف جروح الخيال الداميات

يا خلي البال، ما هبّت هبوب

أعذر اللي ما يروم الممكنات

لي طريت الهيل والظبي اللعوب

أمطرت ذات الغيوم الممطرات

ذكرياتٍ في خيالي ما تذوب

في غياهيب العيون الناعسات

ما هقيت اللي لها قلبي يلوب

في محيطات البحور الطاميات

تنثر احلام وأحاسيس وطيوب

بُعثرت فيها السنين الماضيات

في طيوف الليل وسهيل الجنوب

تنبش جروح الغرام الباليات

في تصاوير وخيالات وقلوب

أدمت أوتار الطيور الساجعات

في غياب اللي لك الله ما تتوب

عن جفاها للسنين المقمرات

بنت عزٍّ ما تقرّبها العيوب

طرّت عيون الجمال الفاتنات

من مفاتن صوتها العذب الطروب

قطّت طيور السما والطايرات

صدرها اللي من تضاريس وكثوب

أرّقت فيه البنات المترفات

لا حشى ما شفت فيها ما يشوب

هالجمال اللي عظيم المعجزات

في معالم زينها بين الشعوب

أصبحت حلم وطموح وأمنيات

خدّها اللي أضرم بصدري شبوب

ذوّب اللي يعشقون الغاليات

في بحرها غاصت اشعاري تجوب

عن عظيمات الكنوز الكامنات

مهرةٍ فيها مواويل وعروب

ما تطول الّا الشموس المشرقات

من هواها ما جنيت الّا الذنوب

لا تذكرت البحر والأمسيات

أكتب الأبيات بالعزم الدؤوب

في غرابيب الرموش الحانيات

قالها (سلمان) حزّات الغروب

في غروب الشمس واهل الذكريات

إي وحق الله علّام الغيوب

رب يونس والزمر والذاريات

ما نسيت اكتب على الخد الشحوب

مستحيل انسى هواها للممات